الرئيسية » مع الحدث » دارة الشعر المغربي تكرم الشعراء المغاربة الفائزين بجائزة صدانا للشعر

دارة الشعر المغربي تكرم الشعراء المغاربة الفائزين بجائزة صدانا للشعر

احتفلت جمعية دارة الشعر المغربي بالشعراء المغاربة الذين فازوا بالرتب الاولى والثالثة من مسابقة صدانا للإبداع الشعري بالقاعة الكبرى لمقاطعة جنان الورد , وقد تم الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم
ثم كلمة لنائبة رئيس دارة الشعر المغربي السيدة أمينة المريني التي قالت: أن الجمعية دارة الشعر المغربي سعيدة بهذا الاحتضانلهذه الاحتفالية بشعراءمغاربة من خلال هذه الأمسية الشعرية التي تدل على مدى اهتمام كل أعضاء المكتب المسير على دعم الشاعر المغربي بصفة خاصة والعربي بشكل عام . وقد ارتأت الدارة أن تقوم بهذا الحفل بتنسيق مع مجلة صدانا الالكترونية صاحبة الجائزة حرصا منها على الانفتاح العملي سواء على شكل اتفاقيات بين الجمعيات أو بين مواقع نتية جادة كما هوالشأن بالنسبة لموقع صدانا .مهنئة الشعراء الفائزين بهذا الفوز الذي يشرفهم بشكل خاص والشعب المغربي بشكل عام ,
لأن الشاعر هو ابن بيئته التي يحيا من خلالها ويعبرعنها وما علينا نحن
كمجتمع مدني إلا أن نشد على أيادي الفائزين بكل تقدير واعتزاز
تلتها كلمة رئيسة تحرير مجلة صدانا السيدة فاطمة بوهراكة جاء فيها :
يسعد مجلة صدانا أن تكون معكم من خلال هذه المناسبة الشعرية الجميلة الاحتفالية بشعرائنا المتميزين
الذين استطاعوا الفوز بكل جدارة واستحقاق عن باقي زملائهم من مختلف الدول العربية
منخلال مسابقة جائزة صدانا للإبداع دورة 2009 الخاصة بالشعر , والتي شارك بها أزيد من أربع مائة شاعر وشاعرة
وقد تم تشكيل لجان تحكيم عربية خلال فترتين مختلفتين الأولى جاء على رأسه
السادة الأساتذة : جميل عثمان , العوام , أبو قيس الصباحي من اليمن و ضميان غدير و أناهيد عبدالله من السعودية .
أما الثانية والأخيرة فقد تشكلت من الشعراء والنقاد : رحمن غركان , عمر عناز , بشار عبد الله من العراق , فتحية الهاشمي وفاطمة بن فضيلة من تونس .
لتكون النتيجة النهائية على الشكل التالي :
الجائزة الأولى لقصيدة : رذاذ على صفحة الماءللشاعر المغربي خالد بودريف
الجائزة الثانية لقصيدةخوفان للشاعر اليمني عبد المجيد التركي
الجائزة الثالثة لقصيدة : فصل من رحلة البرتقال إلى الشمال للشاعر المغربي عبد الجبار البودالي

وعليه فقد ارتأت المجلة أنتقدم شهادات الاستحقاق لشعرائها الفائزين بقلب موطنهم الأصلي لأن ذلك
سيكون له أثرخاص طالما وجد الدعم الجميل من جمعيات مغربية مهتمة بالشعر والشعراء على رأسها دارة
الشعر المغربي ومؤسسة الحلم العربي للتعليم الخاص .
فهنيئا للشعراء المغاربة بهذا الفوز الذي عودونا عليه دوما من خلال حصدهم لمجموعة جوائز دولية بشكل
سنوي . وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ثراء وعطاء شعب هذا البلد الكريم .
الذي نرجو لهالمزيد من التقدم في ظل جلالة الملك محمد السادس .
في الختام نوجه آيات الشكروالامتنان
للشاعرة الشيخة أسماء بنت صقر القاسمي مدير عام المجلة و مدعمها الأساسي لنجاح فكرة جائزة صدانا
للإبداع . التي نرجو لها المزيد من التألق والاستمراريةضاربة لكم موعدها القادم مع جنس أدبي أخر ألا وهو القصة القصيرة

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
لينتقل الحضور الكريم إلىالاستمتاع بجو الشعر والطرب في لحظات حميمية
قرأ فيها الشاعر المتميز خالد بدوريف بودريف ” الفائز بجائزة صدانا الأولى ” قصيدته رذاذ على صفحة الماء
بعدها مجموعة قصائد أخرىتجاوب معها الجمهور الفاسي بشكل كبير .
ليأتي دور الشاعر الجميلعبد الجبار البودالي الفائزة بالرتبة الثالثة للجائزة بمجموعة قصائد أهمها القصيدةالفائزة ” فصل من رحلة البرتقال إلى الشمال
وقد ساهم في إحياء هذاالحفل الشعري ثلة من شعراء المغرب احتفالا بالشعراء المتميزين خالد وعبد الجبار حيث شاركهم الفرحة كل من الشعراء :
أمينة المريني , محمدالصفاوي , عبد الرحيم أبو صفاء , فاطمة بوهراكة , عبد الرحيم القويشي وكان ا لحفل من تنشيط الشاعر
الناقد الجميل عبدالرحيم أبوصفاء
مع عزف راقي ومبدع للفنان عبد القهار الحجاري ومشاركة قيمة في مجال التشكيل للفنان رشدي بوعبيد
الذي لم تجاوب مع الشعراء فنا تشكيليا فتثر لوحاته الجميلة في مختلف أرجاء مكان الحفل الذي اختتم
بتوزيع شهادات الفوز والهدايا التذكارية للمحتفى بهم من خلالجائزة صدانا للإبداع

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*